المدونة قيد التطوير

mohamed ismael salama

حدّثيني

8 تعليق الجمعة, سبتمبر 26, 2008 , كتبها محمد إسماعيل سلامه


حَـدّثـيـني ، حَـدّثـيـني              حَطـّمـي جُـدرانَ صَمتي

ذوّبـيـنـي بـابـتـِســـام‎‎                 أخمِـدِي نِيـرانَ كـَبـتـي

ما لـعـيـنـيـكِ التي قـد                أمْطـَرَتْ بالحبِّ نبَـْـتـي

تَحبسُ الغيـثَ الذي أدْ                 منته ُ، تـُهديني موتي

كُنتِ نَجمــًا في عيـوني            كنتِ فَجرًا لـو ضَحِكـتِ

كُـنتِ شَـمْـسـًا لا تـَغيـب           الآنَ قولي ، كيفَ غِـبـتِ

( 2 )

أَيــنَ أشـْـواقــكِ أيْـنــا                واحْـتـِـراقـاتُ يـَـدَيـْنـَـا

وأَحـاديــثُ غـَــــرام                 تـَجْـذِبُ الـسَّاري إليـنـا

كمْ حَبانا الوَرْدُ عِطْرًا               يَـتـَـمَــنـَّى لــو بَـقـَيـْنــا

أو نـُقـَطـِّـفهُ ونَـمضـي               يرتوي مِـمّـا لـَـدَيـنـــا

كمْ تَمَنـّى الـوَردُ عُمري            أنْ يُـجـاري خـَافِـقـَيْـنـا

في مَـسِير ٍ كانَ أُنـْسـًا              وانـتَهَـى ، حينَ انْتَهَـينـا

( 3 )


هـا أنـا بَـعــد يَـقـيـنـي              فِـيـكِ شَكـِّي وظـُنـونـي

عَثرَة ٌ في الدّربِ لاحَتْ            بَعْـثـَرَتْ كـلّ شُـؤونـي

كيفَ جِئتِ الصَّبّ حَيرَى           في غُموض ٍ وسُكـون

يـا لـعَـيــنــيــكِ إذا را             حَـتْ تَخُط ُّ الحُلمَ دونـي

وابْـتـَـدا حـُـبٌٌ جَــدِيــدٌ               وابْـتـَدا سَيـلُ عُـيـوني

يـالــدنـْـيــــايَ إذا هـــا               نَتْ ويوما لم تهوني

( 4 )

غـابَت الشَّمسُ وجَفـَّتْ             في رَوَابيكي جُذوري

شاعَ في الرَّوضِ يَبابٌ            قد مَحـا لَونَ زُهوري

لَو يَصِيرُ الحُبّ ذِكْرَى             وغِـيابي كـَحُضـوري

لو رَحَـلـتِ الآنَ عَـنـَّي               وتَخَيـّلـْتِ سُروري

قـَسَــمـًا ، إنَّ شَـقــائـي           في عَـذاباتِ ضَمِيري

في هَـوَاكِ العَذبِ يَبقى           طالَما يَبْـقى شُعـوري

(5 )

كـيـفَ أنسـاكِ أجِـيـبـي             كـلّ ما فِـيكِ حَـبـيـبـي

جُـلَّ مــا فِـيــا جـُـروحٌ            جُـلّ ما فيكِ طَـبـيـبـي

كـيـفَ تَنسيـنَ ولوعـي            دَوحُ شِعري ونَسَيبـي

ما الذي تُخْـفـيـنـَه ُعَـنـّ            ــي بصَمْتٍ كاللهِـيـبِ

أنْطِـقي حَـرْفـًا وقـولـي            يـا مُنى القلـبِ أجـيبي

هـل سَـتـَبقـيـنَ نـَصيبي           أمْ تُرى الحُـزنُ نَصيبي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ألقيتها في قصر ثقافة نعمان عاشور بميت غمر وعلق عليها دكتور يسري العزب والشاعر الكبير هلال مختار
2005
إقرأ القصيده ونقد نخبه من الشعراء والمثقفين لها على :

8 تعليق على { حدّثيني }

غير معرف يقول...
26 سبتمبر، 2008 8:05 م [حذف]

بسم الله الرحمن الرحيم
تجربة جميلة .. إلى الأمام
صديق

غير معرف يقول...
27 سبتمبر، 2008 5:11 ص [حذف]

اجمل قصيده معبره عن ما يكمن فى اعماقى دعواتى لك بمستقبل مشرق فى سماء الشعر اننى اره بك شوقى وحنانى وعطفى الشغوف على كل قصص الحب المحيره استطيع الان ان اقول الزمن الجميل لم يول قلبى معك

محمد إسماعيل سلامه يقول...
27 سبتمبر، 2008 7:58 ص [حذف]

ربما كان تعليقا بهذه الرقة والمشاعر أدعى إلى ترك إسم او حتى لقب ..
شكرا لمرورك ايها الفاضل..
ولا تحرمني زيارتك ..

قلب شاعره يقول...
28 سبتمبر، 2008 9:41 م [حذف]

بسم الله الرحمن الرحيم ..
الله الله ايه الكلام الجميل ده ما شاء الله احساس صادق ورقيق .. استمر فى الكتابه ان شاء الله اكون من متابعين مدونتك الشعريه ...
انا يمكن مكونش شاعره لكن انا من جمهور الشعراء ...
وايه رايك فى تميم البرغوثى لو تسمع عنه ..
تشرفنى زيارتك لمدونتى ...

قلب شاعره يقول...
28 سبتمبر، 2008 9:41 م [حذف]

بسم الله الرحمن الرحيم ..
الله الله ايه الكلام الجميل ده ما شاء الله احساس صادق ورقيق .. استمر فى الكتابه ان شاء الله اكون من متابعين مدونتك الشعريه ...
انا يمكن مكونش شاعره لكن انا من جمهور الشعراء ...
وايه رايك فى تميم البرغوثى لو تسمع عنه ..
تشرفنى زيارتك لمدونتى ...

محمد إسماعيل سلامه يقول...
29 سبتمبر، 2008 7:30 م [حذف]

أسعدني مروركِ (( قلب شاعرة ))
وبعد الإطلاع على كلامك الرقيق البسيط في مدونتك ِ
أقول بكل الصدق .. تمتلكين احساسا عاليا .. ربما لا تمتلكه الكثيرات ممن يحسبون على قائمة الأدب والشعر اليوم .
***

أما عن سؤالك ..
فإن تميم ،، وسط معتدل ما بين شاعر الماضي المتمكن ،، وبين شاعر اليوم الذي ينزل إلى الناس بلغتهم ..
ولا يتقوقع في مضايه ..
ورغم شعره بالعاميه هو الذي اكسبه
شهرته
إلا أنني كشاعر يروق لي كثيرا شعره بالفصحي
وإن مقدمة قصيدته ( في القدس ) من اجمل وأبسط ما قرأت له وسمعت منه ودليل على شاعر مطبوع غير متكلف .
فإن بحر الطويل قلما ان ينظم عليه شاعر اليوم وهو دليل على كثرة الإطلاع في شعر السلف .


تحياتي..
وتقديري الشديد لحبك ِ للشعر الذي لا يأتي إلا من وجدان حي وصادق في زمن ندرت فيه تلك الصفات ..
وأجزم باني سأقرأ في ادبياتك مستقبلا ..
فانت تمتلكين النواة التى يبني عليا ..

وأخيرا .. شكرا لمرورك ِ على قصيدي المتواضع ..

لا تسالنى من اكون يقول...
27 فبراير، 2010 3:31 ص [حذف]

بجد رائع مع الرافه الى الامام انا متابعه مدوناتك على الموقع وكمان على صهرجتاوى حقيقى بجد رائع

محمد إسماعيل سلامه يقول...
29 مارس، 2010 8:58 م [حذف]

( لا تسألني من أكون )
شـَرُفتُ بذيارتكِ ..
ومتابعتكِ للمدونة تسعدني ..
تحياتي للمرور والتعليق على قصيدي المتواضع ..

وربما ثمة جديد بعد امتحاناتي هذا العام ، فتابعيني ..

هل تريد التعليق على التدوينة ؟