المدونة قيد التطوير

mohamed ismael salama

أعانيك ِ

3 تعليق الخميس, سبتمبر 25, 2008 , كتبها محمد إسماعيل سلامه

أعـانِـيـكِ

أعـانِـيـكِ

فقلبي في الهَوى الأوْفـَى

ولكنِّي..لأشْـعُـرُ نَبْضَتِي حَيْرَى..

وتَرْفـُضُ كـُلَّ ما فـِيكِ

تَمَنُّعكِ..غُرورٌ فِيك يَقتلكِ

دَلالٌ أحْمَقٌ عَـنـِّي يُوَارِيكِ

وعِـشـْقـُنْ للـتِـي وَقـَفـَتْ لِسَاعَاتٍ

أَمَامُكِ في فَضَا المِرْآة تَمْـدَحُــكِ

وتـُلـْهـِيــكِ ..

وفـَوْقَ نِسَاءِ ذِي الدُّنيا..تـُنـَصِّـبُـكِ .. تـُعَــلـِّيـكِ

تـَقـُولُ بـأنـَّكِ الأولـى

تـَقـُولُ بـأنـَّـكِ الأَجـْمـَـلْ

فـلا طـَرْفٌ يُـقــَاومُـكِ ..

ولا رَجـَـلٌ يـُعـَــادِيــكِ ..

*****


أعَــانِـيــكِ ..أعَـانِـيــكِ


أحِـبـُّـكِ لـَســتُ انـْكـِـرُهـَـا

وقَـلـْبــي لـَيـسَ يـَنـْكِـرُكِ

ولـكـِنــِّي

لأرْفـُضُ زَهْـوكِ المَرَضِيُّ بالحُسْن

وأرْفـُـضُ وهْـمَك ِالمُجْتاحُ خـاطــركِ

بـأنـِّي جِئـْتُ أهـْـواكِ

لأنَّ الـسـِّـحـْـرَ نـاظـِـركِ

وأنَّ الـوَرْدَ مَـبْـسَـمــكِ

ومِثـْلي ألْفُ ظَمآنٍ لمَنْبَعـكِ

يُـهـَـادِيــكِ

يـُــغـَــنـَّـيـــكِ

كـطـفـل ٍ فـي مَـلاهِــيــكِ

فـَيَـا لِـلـْوَهْـم ِفـي عَـيْـنـَيـْكِ

إذ ْ تـَرْنـوا بـِنـَظـَـرتـِـهـَــا

وتـَحـْسَـبُ فـي مَخِـيلـَتِهـا

رِجَــالُ الأرْض ِ كـُلِّهـِمـو

ضَـحـَايـا فــي مـَـرَامِـيــكِ

لـَـقــَدْ آثــَرْت يـا قــَـدَري

خـَيـَالٌ فـي فـَضَـا الـمِــرْآة يـَغـْـويـــك

أشِعْري لَيسَ يُرْضِيكِ ؟

أحُـبـِّي لـَيــسَ يَـكـْـفِـيـكِ ؟

*****


ألا..فـَلـْتـَسْألي الـمِـرْآة عَـنْ زَمَـنـِـي ...


لـَقـَدْ أهْـدَيـْتـُك الإخـْلاصَ

لــَـمْ أبـْـخــَـلْ ...

وَكـَـمْ أهـْـــدَى ...

وَكـَـمْ أوْفــَــى ...

وَكـَـمْ أعْـقــَـلْ ...

تـَوَدّ دُخُـولَ هَـذا الـقـَـلـب لا تـَـدْخـُــلْ !

فـَقـَلـْبــي لـَمْ يـَـزَلْ لـلـحـُـبِّ يَـدْعـُــوك

وحُـبـُّكِ سَـاكِــنٌ صـَـدْرِي

بـِقـُـرْبٍ

أو بِـنـَـارِ الـهَـجْـرِ يـَكـْـويـنـِـي

فـَـلـَيـْتَ الـهَـجْـرُ يَـكـْويــكِ

ومِثـْلـي بـالـهَـوى الـبـَرَّاح

يُـبْـلـِـيــك

ولـَيـْتَ الـوَجْـدُ يـَسْكـُنُ في مَـآقـِـيـــكِ

فـَيـُبـْـكـِـيــكِ..ويُـبْـكـِـيــكِ

ويَـسْـتـَهـْـوي مَـرَاويــكِ

أيـا مَـنْ أنـْتِ لـي قـَـدَر

يُـمَـزِّقـُنـِي . يُـحـرِّقـُنـِـي

ألا .. يـا لـَيْـتَ هَـذا الـحُـبُّ

ثـانِـيَـتـَيـْـن ِ...

ثـانِـيَـتـَيـْن ِ...

يَـغـْـمـُـرُك ِ

فـَيَـقـْتـُـلــك ِ

ويَـقـُتــُلُ زَيْفَ مَـاضِـيــكِ

ومِـنْ أجْــلـِــي

يـَعـُـودُ إلـَيـْـك يـُحْــيــيــكِ

___________________
إقرأ القصيده ونقد نخبه من الشعراء والمثقفين عليها في :


ملتقى حضرموت العربي

ملتقى التوباد الأدبي
صفحتي على الفيس بوك
مشاركة

3 تعليق على { أعانيك ِ }

قلب شاعره يقول...
6 أكتوبر 2008 3:56 م [حذف]

أزال المؤلف هذا التعليق.

قلب شاعره يقول...
6 أكتوبر 2008 3:58 م [حذف]

ممممم قراتها بالحرف الواحد مره واثنين وثلاث .. ازاى لا يرضيها كل هذا الشعر والحب ... قصيده جميله جدا بجد عجبتنى جدا .. على فكره انت مش شاعر هاوى .. انت محترف .. بجد احييك على تلك القصيده التى تصور فيها غرور المراه وخداع مرأتها لها واحساسا المرأه بزهوها الذى يحجب عنها الشعور بحب شخص قريب منها يملئه حبها وهواها ..
يمكن يكون تعليقى بسيط ونقدى متواضع جدا بس انا بجد عجبتنى القصيده دى جدا

محمد إسماعيل سلامه يقول...
7 أكتوبر 2008 4:08 ص [حذف]

((ازاى لا يرضيها كل هذا الشعر والحب))
لأنها ببساطة لم تستحقه ، فقد كانت كما صورتها واكثر ،،
شكرا جزيلا على مرورك دائما على مدونتي المتواضعة
وبمناسسبة النقد المتواضع فالشعر لا يتطلب اكثر من القراءة والإستمتاع إن كان ثمة ما يمتع .
تحياتي قلب شاعرة
ولا تحرمينا زيارتك.

هل تريد التعليق على التدوينة ؟