المدونة قيد التطوير

mohamed ismael salama

هذا نذيرٌ ..في رثاء صديقين

6 تعليق الاثنين, مارس 01, 2010 , كتبها محمد إسماعيل سلامه

خرجت مني هذه القصيده تأثرا بموت صديقيّ الأستاذ / أحمد رمضان زمزم في حادث بطريق السويس وفهد عليوة المنواتي ، وهما أصدقاء ومن خيرة شباب أهل قريتي بميت غمر .. فكلاهما كان في الثلاثينيات وكلاهما كان ( عريسا جديدا ) .. فكتبت هذه القصيده . وأحسبهما عند الله على خير لخلقهما الطيب والتزامهما . غفر الله لهما .

****



قــلـبـي بـرحـلـكـُمــا سـادتــه أحـــزانُ

                                     حـَـطــَّــتْ عـلـيــه فـمـا أبـقـتــه أركـــانُ

إلـفـان ِ قـد غـُـيـِّـبـا تحـت الـثــرى لهـما
                                      فـي الـقــلـب ِ مـكــرمة ٌ تبقـى وتزدانُ

وذكــريــات إذا مــا جــئــتُ أجـمعـهـا

                                   لـســادَ هـــذي الـدِّنـــى عـطـرٌ وريـحـانُ

عرفـتُ قـلـبـي كـظـيـم الحـزن فـي كمد ٍ

                                     إلا فـــراق الأحــبّــــةِ الألــــــى كـانــوا

أيـن ابـن زمـزم كـان الأمـسُ يـجـمعـنـا

                                   وجــــهٌ تُـسَـــرُّ بــــهِ ، نــــورٌ وإيـمـــانُ

فـتـىً يـحـارُ قـصـيـدي حـيــن يــمـدحـه

                                         فـيـه السماحـة ُ والأخـــلاقُ ألـــوانُ

قـد كــان يـسـألـنـي خـيـراً وأسـألـه

                                   الأنــس يـجـمعـنــا ، والـحــب عـنــوانُ

وذاكَ فـهــدٌ عـرفـنـــا فـــي تـبـسـّمــه

                                     قـلـبـا ً له فـي مغـيـبِ الـذكـر تـيـجـانُ

مــن كـــل مـكــرمة ٍ كــانــت لـه عِـبـَــرٌ

                                         كـــأن أخـــلاقــه دنـيـا وبـــلـدانُ

إثـنـان ِ من خـيـرة الـشُـبّــان ِ ما مكـثـا

                                   مـن بعـد عُـرْسٍ ٍ ، وما للأهــل سلـوانُ

فـلـتـقـرؤا من عـميـق ِالقلب ِ رُوح أبى

                                    مـنـي الـســلامَ بـأن الـقــلـبَ يـقــظــانُ

حــرّمـتُ بـعــدكَ إيـــلام الـبــنــوةِ بــي

                                     وكـــم تـــدور بــنـــار الــيـتـــم ِ أزمــانُ

إمـا أذيـقــهـمـــو مــا ذقـتـَــه أبــــدا

                                        شَبـَّت بـقـلـبـي عـلـى الــدارين نـيرانُ

الـمـوتُ حــق ٌ عـلــى الأنــام كـلـهـمـو

                                            وكــم تـنـاســاه رقــَّــــادٌ وركـبـــانُ

تـُـغـري الحـيـاةُ وزيـنــة ُ الـدِّنــى أمَـم

                                       ومـا يُــرَوّى بـمـاء ِ الـبــحـــر ظـمـــآنُ

موتُ الـفـُـجــائـةِ فـاسأل من به علموا

                                        هــذا نـذيــرٌ مــن الـرحـمــن ِ تـبـيـــانُ

فـهـل لـغـيــر اعـتـبـار ٍ يـنـْـزوي فـَـطِـنٌ

                                          أم هــل تـُـصـَـمُّ عــن الأذان ِ.. آذانُ !

 

__________________________

· كتبتها في / فبراير / 2010

إقرأ القصيده ونقد نخبة من الشعراء والمثقفين لها في :

رابطة الواحة الثقافيه


ملتقى مرافيء الوجدان


ملتقى التوباد الأدبي


ملتقى حضرموت للحوار العربي


صفحتي على الفيس بوك


مشاركة


6 تعليق على { هذا نذيرٌ ..في رثاء صديقين }

To Top يقول...
24 مارس، 2010 2:59 م [حذف]

أشكرك أخي محمد على هذا الرثاء الرائع فمجرد مشاركتك لنا في مصابنا فإنه لنعم الإخاء بين المسلمين فهذا ألأخ أحمد رمضان زمزم كان لي به إحتكاك من خلال المعاملات التجارية وإنه كان فعلا على خلق أما بالنسبة لفهد فهو ليس بأخي فقط فإنه كان بمنزلة إبنٍ لي فبارك الله فيك وفي أهلك أجمعين ورحم الله الفقيدين وأباك وموتانا وموتى المسلمين أجمعين .... أخوك تامر عليوه المنواتي

محمد إسماعيل سلامه يقول...
24 مارس، 2010 7:46 م [حذف]

تعرضي لهاتين الشخصيتين بالرثاء لم يكن وفقط من قبيل التأثر بترسبات الذاكرة منذ الطفوله والتى تشملهما بكل خير وإنما لكونهما وبحق مثالاً للخلق الكريم المتواضع وهو أشد ما يروق لي في أي إنسان قريب أو بعيد ويجعلني احبه حتى ولو لم يدر هو نفسه بمدى هذا الحب !
إحترمتهما وأحببتهما في الله ، وجمعتني بهما صغيرا وكبيرا مواقف نبيله وحوارات صادقه طيبه .. فتأثري بموتهما كان وبحق كتداعي العضو لسائر أعضائه ..
فلا تشكرني على محبة في الله أنتم وكل من حسن خلقه أولى بها ..

تحياتي أخي تامر ولكم أسعدني تشريفك لقصيدي المتواضع ..ومشاعرك النبيله.
أخوك
محمد إسماعيل سلامه

bel3araby يقول...
28 أغسطس، 2010 4:56 ص [حذف]

اللهم ارحم موتانا وموتي المسلمين وتغمدهم بواسع رحمتك ومغفرتك

محمد إسماعيل سلامه يقول...
28 أغسطس، 2010 6:55 ص [حذف]

.
.
اللهم آمين ..
شـَرُفت بزيارتكِ وتعليقكِ على قصيدي المتواضع أختى
خالص تحياتي

محمد فؤاد يقول...
30 أغسطس، 2010 2:56 ص [حذف]

الله يرحمهم

شعر قمة من شخصية قمة في الأدب والإحترام حقيقي ..

ازيك يا أستاذ محمد ، أنا محمد فؤاد كنت زميلك في الشغل في استاد القاهرة يا رب تكون فاكرني ( بتاع كلية تجارة ) انا لقيت مدونتك دي بالصدفة وحاجه تشرف والله انت أشعارك كلها روعه .. وحشتنا قعدتك والله .

إنت فين دلوقتي ؟

محمد سلامه يقول...
23 نوفمبر، 2012 12:35 م [حذف]

بالطبع أذكرك اخي محمد .. أنا في القاهرة .. لكني أتنقل كثيرا .. أزوركم قريبا بإذن الله .. تحياتي لك

هل تريد التعليق على التدوينة ؟