المدونة قيد التطوير

mohamed ismael salama

أحداث استاد القاهرة حلقة في مخطط إباده

تعليقان الأحد, أبريل 03, 2011 , كتبها محمد إسماعيل سلامه

 

ليس هناك من يشك في ذلك إلا واحدا من هؤلاء المعاقين ذهنيا والذين اتخذوا من تشجيع كرة القدم قوتا وغذاءا لعقولهم كأحد مشجعي النادي الأهلى الذي أرجع كل ماحدث لجمهور نادي الزمالك ( البلطجي ، الهمجي ، الوحش ، الكخه … الخ ) وأن مصر كلها نظيفه إلا هذا الجمهور وهو القول الذي أضحك الأربعة ضيوف وومدحت شلبي نفسه في قناة مودرن سبورت منذ دقائق .

لا أكاد أصدق أن ثمة شاب في مصر يفكر بهذا الأسلوب المنغلق ، ولا يرى الحقيقة رؤى العين ووضوح الشمس أمامه كمايراها أصغر شاب من أبناء جيلي ، لن أردد كلاما مملا ربما تتغنى به الصحف لأيام كعادتها بلا حل أو معالجة سليمه للموقف .. لكن بحكم عملي السابق كمشرف للأمن في استاد القاهرة لثلاث سنوات .. أبشركم بأنه إذا لم يكن هناك موقف حازم هذه المرة من جانب القوات المسلحه في معالجة تلك الكوارث أمنيا فإن زلزالا اسمه ( مباريات كرة القدم ) سينفجر في مصر لأن الإستاد باختصار وبحكم عملي فيه حتى عهد قريب .. ما هو إلا (تكية ) لأعوان النظام السابق ولا أستبعد ضلوع اللواء عبد العزيز والذي أعرفه شخصيا في الأحداث التي كانت أمس من نزول بلطجيه وليس جماهير إلا أرض الملعب واعتدائهم على كل من صادفهم وحتى الملعب نفسه !

Modern Sport_3530 12476_H_27500_20110403_021917

إن كادر الموظفين والعاملين وبالأخص جميع مسئولي ومشرفي الأمن باستاد القاهرة الدولي هم مجموعه من الأشخاص تدين بالولاء التام للحزب الوطني ولشخص الرئيس السابق وليس المخلوع ( لأنه يتضح جليا بأنه لم يخلع بعد )

خلال عملي في الأمن ليلا فإن كل قطاعات الإستاد هي مزرعة شخصية يملكها شخص اسمه عنتره تماماكما وصف الشاعر الكبير البلاد العربيه في مطلع قصيدته ( هذي البلاد ) وما هذا الشخص إلا اللواء عبد العزيز وذويه وأقاربه وابنه الذي كان يدور بسيارته في أرجاء الإستاد ومعه أصدقائه وصديقاته من البنات حتى ما بعد الفجر ..

الأخت التي اتصلت بقناة مودرن سبورت أمس وشهدت بأن اللواء عبد العزيز كان يغلق مجمع حمامات السباحه بكامله يوم كامل من أجل عيون حفيد الرئيس ذو العشر سنوات لتتعطل مسابقات وأندية وتدريبات لآلاف الأشخاص داخل الإستاد ، هذه الشهادة أؤكدها وأثبتها كما يؤكدها ويثبتها كل من عمل باستاد القاهرة في عهد الرئيس السابق وأنا واحدا منهم .

سؤال بسيط .. أين الجيش ؟ أين الشرطه ؟ أين الأمن ؟ إذا كان جهاز الشرطه يأبى أن يعود لحماية الوطن من البلطجيه فما عليهم إلاتسليم السلاح وزيارة أبو زعبل ومصر ملأى بأبنائها الشرفاء ممن هم مستعدين لأداء هذه المهمه .

أخيرا .. حقيقة لا يعقل إغفالها ، نحن شعب جاهل ، وواحد من كل ثلاثه يعرف نصف الحقيقة وآخر من بين عشرة يعرف الحقيقة ، كلنا يتحدث ، كلنا يعرف أنه من يعرف كل شيء ، كلنا محلل ، كلنا سياسي ، كلنا صحفي ، كلنا مثقف ، في مصر فقط ، تجد من هو ليس بشيء ويعي بأنه كل شيء .. فلا تتوقعن بأن أحدا يستطيع العبور بسلام بهذه المصيبه إلى بر امان ..

الأيام القادمة .. للأسف .. وحسبما أرى .. أسوأ بكثير .. والزمن فقط كفيل بكشف أحداثها وربما يكون التحرك القادم .. لغربلة البلد من تلك الخفافيش التي تقبع ي الظلام فتتخطف كل عقل مفكر وكل نية للإصلاح وتعود بعد خرابها إلى جحورها في انتظار صيد جديد .. أتمنى في الأيام القاتدمه أن يكون هناك قنص جيد لها .. أحسبه يبدأ الآن .. فقط . وكالعادة .. بين الشباب الذي يتحمل كل شيء بينما أولاة الأمر … في الطراوة .. ويجعله عامر

شاهد هذا العرص ( لموآخذه أحيانا مش بعرف امسك نفسي )

حسبي الله ونعم الوكيل فيك وهوا يعني انت تفرق ايه عنهم ما هم نزلوا عشان حسني مبارك وقبضوا من حسني مبارك وهيدنوا ورانا حسني مبارك وابنه وابنه ده الحية الكبيرة واللي مش مصدقني وفاكرين بهبل هقوله إجابة السؤال الكبير ( منين بيجيبوا البلطجيه دول ويتفقوا معاهم ومين بيعمل كده ) سلمولي على جيش امن الدولة السري ، سلمولي على المحليات اللي زي ما هيا واللي مسكوا أمين تنظيم الحزب الوطني في ميت غمر عندنا لقوه مسجل خطر ومعاه سلاح آلي وكان هربان بشنطة فلوس يوم الثورة واتقتل في ميت غمر بعد ما موت ناس بالسلاح اللي معاه على طريق مصر المنصورة الزراعي .. حسبي الله ونعم الوكيل فيك وفيهم ..

تعليقان على { أحداث استاد القاهرة حلقة في مخطط إباده }

أخبار مصر لحظة بلحظة يقول...
14 أبريل، 2011 4:17 م [حذف]

أول مرة أزور مدونتك القيمة .. تهنئتي لك على المجهود المبذول والرائع..
ميدان التحرير الان
اخبار مصر لحظة بلحظة
ثورة 25 يناير

محمد إسماعيل سلامه يقول...
17 أبريل، 2011 12:59 ص [حذف]

وتحياتي لك أخي الفاضل .. شكرا جزيلا على زيارتك وتعليقك

هل تريد التعليق على التدوينة ؟