المدونة قيد التطوير

mohamed ismael salama

مجلس الشعب قبل 25 يناير غدا :مشادات وإختلافات على صغائر الأمور تقلل من ثقة الشعب في نوابه

أضف تعليق الثلاثاء, يناير 24, 2012 , كتبها محمد إسماعيل سلامه

حبات المطر تداعب جنوب القاهرة .. وجلسة مجلس الشعب اليوم ، مشادات وإثارة لخلافات في صغائر الأمور واتهامات بالمحاباة لأعضاء الإخوان هذا كله من بضعة أشخاص لا يتعدوا عشرة اعضاء ، تكرر منهم عبارات مسيئه جدا تغاضى عنها الكتاتني .. كالعضو الذي اقترح تضمين لجنة تقصي الحقائق إحدى العضوات كونها مسيحية وان هذا يمثل تلاحما وما غلى ذلك ، ولما لم يحظى اقتراحه ( الذي تم قبوله وعرضه على المجلس في لحظته ) لم يحظى باغلبيه ، فما كان منه إلا أن اعترض قائلا .. مجلس فاشل ! وأستهجنت جدا تغاضى الدكتور سعد الكتاتني عن تلك الإهانة للمجلس وأعضائه على الهواء مباشرة

.

رؤيتي لجلسة المجلس اليوم انها أغفلت تماما حجم الأحداث المتوقعه غدا وإعطاء يوم غد حقه إما بقرار يشفي الصدور أو إجراء قوي يعلن عن وجود المجلس ويجعل منه حديثا إيجابيا غدا ، وإلا .. ربما ينتهز السوداويون والعملاء جل الفرصه غدا لبدء زعزعة الثقه في المجلس تماما كتلك الصورة التي انتشرت بسرعة البرق لعضو بدا عليه بعض النعاس وتم التقاط الصورة باحترافيه تامه بحيث ظهر في الكادر أكبر عدد ممكن من الأعضاء الملتحين ذوو المظهر الديني والغاية واضحه بالقطع .


مع إستمرار مشهد إثارة الخلافات على صغائر الأمور والحرص على الظهور والتحدث من  بعض الأشخاص ، لا أتوقع وجود تأثير إيجابي لمجلس الشعب في حديث الشباب غدا .. في الميدان. برغم تكرار إقتراح المحاكمة الثورية والسياسيه لمبارك ومعاونيه ومجرمي النظام السابق كونهم استخدموا سلطاتهم السياسية في غذلال الشعب لثلاثين سنه خلت وكم اعجبت بهذا الإقتراح الذي تم طرحه من أكثر من عضو على إختلاف مرجعياتهم الحزبية ولا اعرف كيف لا يلقى إقتراح كهذا بقبول وتنفيذ فوري كون هذه الرغبه هي رغبه شعبيه عارمه حسبما يرى كل عاقل ناضج مشارك في الحياة السياسية في مصر ..

أتمنى زوال مشهد المشاحنات والحرص الصبياني على الظهور والتحدث وإثارة صغائر الأمور للمناقشه والتوجه لحل كارثة الإنفلات الأمني التي نلمسها في شوارعنا والإقتصاد وخطر المنازعة على مياه النيل مما له تأثير فعلي وملموس وخطير في كل ساعه نعيشها هذه الفترة الصعبه .

هل تريد التعليق على التدوينة ؟