المدونة قيد التطوير

mohamed ismael salama

غربه

أضف تعليق السبت, فبراير 25, 2012 , كتبها محمد إسماعيل سلامه

ما أصعب أن تشعر على الدوام ، بالغربه ، وأنك لا تنتمي لمكانك ، ولا زمانك ، وأن شيئا خطيرا يحدث ، تبتعد .. في داخلك .. وتختزل في داخلك ما أنت عليه .. محتفظا به .. لنفسك.
أصبح كل منا كحزمة الشرايين المضغوطه والمضمومه إلى بعضها بشده في كل شريان قصة عنوسه ! حتى إن كنت رجلا ، نعم ، مشاعر للحب اهدرت لأشخاص لم يستحقوها ، وأماكن جميله في داخلك ، لم يدخلها احد وثمار طيبه في الإنسان الذي يسكنك ، لم يقطفها أحد !
غربه .. سئمت هذا الشعور الذي يجعلك مختلفا عن كل شيء وأي شيء وترميك الخطى إلى هناك .. إلى حيث تنتمي .. وإلى حيث تنتمي .. تكتشف انك الوحيد الباقي .. من معدنك وصنفك .. في هذا المكان .. فقط .. أنت وحدك.

هل تريد التعليق على التدوينة ؟