المدونة قيد التطوير

mohamed ismael salama

في الجانبِ المهزوم

تعليقان الاثنين, مايو 26, 2014 , كتبها محمد إسماعيل سلامه

في الجانبِ المَهْزُوم ِتَرْتاحُ الظُّنونْ
تُلقَى الحُرُوفُ كما السُّيوفِ
من العُيُونِ إلى العُيُونْ
ويُدَقُّ سَمْعَكَ باليَقينْ
وبكلِّ أوْجَاع السِّنين
هِيَ لحْظَةٌ لا شَكَّ فيها فاحتملْ
يا أيَّها القلبُ الحَزينْ
هِيَ لَمْ تَكُنْ كالأخْرَياتِ وكُنتَ مِثل الآخَرينْ

****

في الجَانِبِ المَهْزُوم يَمْتَنِعُ الكلامْ
لا مِنْ سِؤالٍ
أو جَوَابٍ
أو حَديثٍ في الغَرَامْ …
لا مِنْ رضَىً ..
لا مِنْ خِصَامْ !

****

في الجَانِبِ المَهْزُوم تَرْجِعُ فِي المَسَاءْ
فتدقُّ أجْرَاسُ القَدَرْ
والهَاتِفُ المَحْمُولُ يُنْبِيكَ الخَبَرْ
عَفْواً .. لَدَيكَ الآنَ صِفْرٌ في الرَّصِيدْ
ورِسَالةٌ مَتْرُوكةٌ بَينَ البَريدْ
(أهَواكَ لكن .. فلنَكُنْ كالأصْدِقَاءْ ! )
في كلِّ حُبٍّ فِيهِ أطْرَافٌ ثلاث
في الجَانِبِ المَهْزُوم ِلا تُجِد النِّساءْ !

****

في الجَانِبِ المَهْزُوم ِتَخْتَلفُ الحَـنـَايـا
عَين ٌ .. وتَبْرأُ في هَوَاها مِنْ عَـمَـايـا
ويَدٌ تَبُثُّ الشَّوقَ إنْ
أمـْسَتْ أنامِلُها عَرَايـــا
ولهِيبُ قلبٍ لم يَجِدْ
شَيئاً ليَحْـرقــُهُ ..
سِوايا ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــ
تم تعديل الشطر الأول من القصيدة في وقت لاحق على نشرها في بعض المنتديات


محمد إسماعيل سلامه
السبت 24 مارس 2012

تعليقان على { في الجانبِ المهزوم }

غير معرف يقول...
20 أكتوبر 2012 4:01 م [حذف]

تصدق حلووووووة

محمد سلامه يقول...
22 أكتوبر 2012 4:20 ص [حذف]

أصدق ..
تحياتي لك

هل تريد التعليق على التدوينة ؟