المدونة قيد التطوير

mohamed ismael salama

كظمتُ الغيظ َعشرينا

أضف تعليق الجمعة, أبريل 27, 2012 , كتبها محمد إسماعيل سلامه


كظمتُ الغيظ َعـشـرينا
                             فـشابـت في َّعـشـريـني

سمعت ُكلامهم (صِلهم)
                               ذوي القربى..من الدين ِ

مددت ُ يدا ً..أسامحُ من
                             يصبُّ المُـرَّ يسـقـيـني

فــلا كــلــًّت لـــه أيــد ٌ
                            وودًّ الــكــأس يـفـديـنـي

رجعتُ أجرّ خُفًّ حنيــ
                          ــن ٍ، من أهل ٍ تناسوني

جراح ، جـئـتُ أشـفـيها
                          فعـاد الجرحُ ، يضـنيني

بـأيـام ٍ ، طـرقـتُ الـبـا
                        بَ ، إذ بعشائهم ، دوني

وأفراح ٍ، عـلـى بـيـتـي
                         وإذ بالصًّهر ، يدعوني

ولما جئـتـهـم ، ضيـفـا ً
                           رأيتُ الضيف ، يقريني

كأنـي نـبتـة ُ الصـبّـا
                              ر ِ،في ورد ِالبساتين ِ

يـتـيـمٌ ، دونـمــا فــقــد ٍ
                          لمن بالرخـص ِ باعوني

مكائـدهــم عـلـى مــال ٍ
                           كـأن الـمـال يـكــفــيـنـي

مشيت ُ، ووجهتي عدم ٌ
                          ونـار البغـض ، تعـميني

جناحي ، لم يزل رطب
                         وحـزنـي لا يـجـافـيـنـي

أرى في الناس ِ..أقنعة ً
                        ومـثـلـهـمـو أرادونـــــي

إذا كـاشـفـتُ عـن هــم ٍ
                         فـلا خـل ٌ ، يـواسـيـنـي

ويشمتُ فيًّ من حَقـُرَت
                        طـبـائـعـه ، فـيـؤذيــنـي

عرفتُ الحبَّ..تخـليـة ً
                        لـمـن فـي حـبــه دونــي

وغـدرا ً ، من مُسَـوَّمة ٍ
                            ولـو للـشـائب ِ الـدُّون ِ

سحـاب ٌ،مـرَّ في ظمئي
                            فـمــا روَّى ريـاحـيــنـي

حِسان ٌ،والنوى صَلـْـدٌ
                            وعــود ٌ،لا تــوفـّـيـنـي

همـومٌ ، كم نثـرت العمـ
                        ــرَ ، أبـكـيـها وتـبكيـنـي

كظمتُ الغيظ َ عشرينا ً
                          فـإذ بـي فـي ثـلاثـينـي !

صنـوف الـذل ، أعرفها
                           ونـظـرة كـل مـسـكـيـن ِ

ودمـعـة كــل مـظـلــوم ٍ
                          وأنـَّــة ُ كـل مـسـجــون ِ

إذا عـمـري بلا عـمر ٍ
                            وديني ليـس فـي ديني !

وقـلـبـي لـسـت ُ أعـرفه
                          غـريـبـا فـي شـرايـيـنـي

لو ان الموتُ يقبـضـنـي
                           لحـارَ الـمـوتُ في حيني

يـرانـي إذ يـرى مـيـتـا
                           فـيـقـبـضُ ، ام يُـخـلـَّيني

ألا مـا شئتَ ، فـاتـركـه
                            وخل َّ الطـيـنَ للطـيـن ِ

وخذ ما شئتَ من روحٍ
                             ومن أصل ٍ وتـزيـيـن ِ

عـذابي لـيـس يـفـصـلـه
                          سـوى نـزعي وتكـفـيـني

وهـاك َ صحيفـة الدنيـا
                           بإمضائـي ،، وتـأبـيـنـي

زمـان ٌأخـســرَ الـمـيـزا
                            نَ ، ما حطـَّت موازيني


ــــــــــــــــــــــــــــ

محمد إسماعيل سلامه
إقرأها والردود عليها ايضا .. في
حسابي الشخصي في فيسبوك
صفحتي على فيسبوك
ملتقى رابطة الواحة الثقافيه
منتديات مرافي الوجدان
ملتقى حضرموت للحوار العربي

القاهرة
27 أبريل 2012

هل تريد التعليق على التدوينة ؟