المدونة قيد التطوير

mohamed ismael salama

خطاب السادات 14 أكتوبر 1973 كاملا

أضف تعليق الاثنين, مايو 07, 2012 , كتبها محمد إسماعيل سلامه
للإستماع للخطاب بصوت أوضح ، إستمع له مباشرة من على موقع الرئيس السادات على الإنترنت

( إضغط هنا للذهاب للموقع )


كلما استبد بي اليأس من واقعنا السياسي المعاصر ، كثيرا ما أصبر النفس ، بواقع آخر مغاير تماما ، أيام كنا نحن نتحدث ، والعالم كله .. يسمع.
خطاب الرئيس البطل الراحل : محمد أنور السادات في يوم 14 أكتوبر 1973 بعد عبور قناة السويس وأثناء الحرب .
وإني مهما سمعت من انتقادات للرئيس السادات أو لمعاهدة كامب ديفيد فمهما كانت للرجل من أخطاء ، فلا أسمع حين أسمعه عبارات مكذوبة ، أو مضلله ، بل أسمع رجلا صادقا وشجاعا ، وحديثا بليغا معبرا ، وحقبة من تاريخ مصر ، كلها عزة ، وشرف ، وكرامه .

لم اكن في الوجود أيام كان السادات ، ووقتما قاطعه العرب والفلسطينيون بعد كامب ديفيد ، التي رفض العرب والفلسطينيون ما تفاوض عليه السادات من انسحاب القوات الإسرائيلية من جميع الأراضي التي احتلتها عام 1967 بما فيها الضفة والقطاع والجولان السوري ، وكان رفض إنشائيا وغير معبر عن الواقع وهو عدم الإعتراف أصلا باسرائيل !!

لكني كنت حيا ارزق عندما عقد ياسر عرفات اتفاقية أوسلو عام 1993 مع الإسرائيلين سرا وكانت تتضمن إقامة سلطة ( محدوده ) للفسطينين على ما تبقى لهم من أرض بعد كامب ديفيد ، فما رفضوه وقاطعوا مصر لأجله ، بغباء وإنشائيه ، قبلوه ضمنا وسرا وباتفاق بلا كرامه فيه ، ثم هم يجاهدون اليوم لإسترجاع ولو جزء قليل مما كان قد تفاوض عليه السادات ولم يقبلوه .

ثم هناك جمله ( محشورة في قلبي ) ولابد من قولها ، دائما وأبدا ، المصريون دائما هم من امام خط النار والعرب يقفون في داخل الجدار وليس في جواره ليلقون خطبا إنشائية لا معنى لها تاركين القتال دائما لنا ! وقد تقوم بمصر بدون أي بلد عربي ، وليس للعرب جميعا قائمة بدون مصر ، وهذا واقع على طول التاريخ .. سيبقى .

هل تريد التعليق على التدوينة ؟