المدونة قيد التطوير

mohamed ismael salama

نزاهة الإنتخابات لن تحول دون صدام طبقات الشعب وبعضها

أضف تعليق الاثنين, مايو 07, 2012 , كتبها محمد إسماعيل سلامه

نزاهة الإنتخابات لن تكفي لتجنب صدام الشعب والجيش القادم
معادلة سيظلم فيها الشعب جيشة وسيكون الإخوان والسلفيين وقودا حارقا للجبتهين معا .. هذا السيناريوا سيكون بقطع النظر عمن سينجح في الإنتخابات الرئاسية القادمة خلال أيام فإن أي رئيس قادم سيتم الإعتراض عليه وبشده من جانب الإخوان المسلمين والسلفيين وربما لا يدرك هؤلاء مدى فقدهم للكثير من التأييد الشعبي الذي كان بنفس الغرور الأحمق الذي مارسوا به العمل التشريعي في مجلس الشعب

في جانب آخر فإن جموع الجهله والبسطاء وأتباع النظام السابق وأرباب الأعمال والتجارة الذين يبحثون عن اي استقرار لمزاولة نشاطاتهم التجارية البحته بالإضافة إلى شريحه الفنانين والإعلاميين والممثل الذي ينتظر عرض فيلمه الذي يحتوي على مشاهد ساخنه والمخرج الذي يقتبس عن قصص أمريكية وسيناريو أمريكي وإخراج امريكي كل هؤلاء في خندق ٍ واحد يؤيدون عمرو موسى وأحمد شفيق وكل من يسكنون القمم ولا يرون أصلا الشخص الوحيد الذي كان أساسا للثورة ، الشاب البسيط الذي لا يتبع أي حزب أو نظام ويريد حياة كريمة ثار لأجلها

إن الساسه والكتاب المأجورين أمثال هيكل من الكبار وعيسى وبلال من الصغار وأرباب الإعلام والتجارة وأصحاب السلطة يخططون جميعا لإستغلال فقد الثقة الشعبي في التيارات الإسلاميه واستثمار ذلك في مقاومة أي رفض شعبي لأي من المرشحين عمرو موسى أو شفيق في حال نجاحهم ، عبر تصوير أي احتجاجات أو مليونيات أو اشتباكات على أنها بتخطيط وتنظيم اسلامي

وأنا اجزم أن الإنتخابات في حال نزاهتها ستخالف كل التوقعات لأن الشعب المصري لا يتفق أبدا وحتى الآن على مرشح وفي ظل ما هو كائن من تضاد وتباين بالغ بين طبقات الشعب المصري من المتدينين والمثقفين والشباب والكبار والجهله والبسطاء

سيتم تنصيب المرشح الذي ترتضيه الولايات المتحده وسيتم قمع أي احتجاجات بمساندة الشعب المصري نفسه عبر تصويرها لكل طرف على أنها فوضى منظمة ومؤامرة من الطرف الآخر
فتثور طبقات الشعب ضد نفسها وحين يجهد الناس ويتعبون سيسلمون للأمر الواقع ويرتضون بأي قرار فرضته المخابرات الأمريكية بذكاء واستثمار للأحداث في الظل .
"هذا توقع للأحداث"

هل تريد التعليق على التدوينة ؟