المدونة قيد التطوير

mohamed ismael salama

من أشعار فاطمة الزهراء (رضي الله عنها) في رثاء النبي (صلى الله عليه وسلم)

أضف تعليق الخميس, سبتمبر 20, 2012 , كتبها محمد إسماعيل سلامه


تقول (رضي الله عنها ) :

قُـل للمغيّب تحـتَ أَطبـاقِ الـثّـرى
                           إن كنتَ تسمعُ صَرخَتي وَنِدائِيا


صـبّــت عَـليّ مَصـائبٌ لــو أنّهـا
                             صُبّت عَلى الأيّام صِرنَ لياليا


قـد كنتُ ذاتَ حِـمى بظـلٍّ محمّـدٍ
                             لا أَخشَ مِن ضيمٍ وكان جماليا


فَـاليــومَ أَخشعُ لِـلـذلـيـلِ وأَتّـقـي
                               ضَيمي وَأَدفع ظالِمي بِرِدائيا


فَـــإِذا بَـكَــت قمــريّة فــي ليـلـها
                           شَجناً عَلى غصنٍ بكيتُ صباحِيا


فَـلأجعـلـنّ الحـزنَ بَعـدكَ مُـؤنسـي
                                وَلأجعلنّ الدمعَ فيك وِشاحيا


مــاذا عَلــى مَن شــمّ تُــربة أحـمـدٍ
                              أن لا يشمّ مَدى الزمان غَواليا


وتقول ايضا :


قَــد كـنـتَ لي جَبـلاً أَلـوذُ بـظـلّـهِ
                                فَاليوم تُسلمني لأجردَ ضاحِ


قَـد كـنتَ جارَ حميتي ما عـشت لي
                            واليومَ بعدكَ من يريش جناحي


وَأَغــضّ مِــن طــرفي وأَعـلـمُ أنّــه
                            قَد ماتَ خيرُ فَوارسي وسلاحي


حَـضــرت مَـنـيـّـتـه فَأَسلَمني العزا
                              وتَمكّنت ريبُ المنونِ جراحي


نَـشـَر الغــرابُ عـليّ ريـش جناحهِ
                                  فَظَللت بينَ سيوفهِ ورماحِ


إنّـي لأعـجـبُ مـَن يروحُ ويَـغـتـدي
                                 والموتُ بين بكوره ورواحِ


فَـالـيــومَ أَخـضعُ للـذليـلِ وأتّـقــي
                                   ذلّــي وَأَدفـع ظالمي بالراحِ


وَإِذا بــكَــت قمريّــة شَجــنــا لهــا
                            لَيلا عَلى غصنٍ بكيت صباحي


فَــاللَّه صـبّــرني على مــا حــلّ بي
                             ماتَ النبيّ قدِ اِنطَفى مِصباحي


يا عَـيــنُ بـكّـي عـنـد كـلّ صبـاح
                                جودي بِأربعةٍ على الجراحِ
 

هل تريد التعليق على التدوينة ؟