المدونة قيد التطوير

mohamed ismael salama

محطة

أضف تعليق الأحد, فبراير 03, 2013 , كتبها محمد إسماعيل سلامه
 
أحست بنظرتي تتابعها فتوترت ، مرت العربات ولم تركب ، ربما لم تنتظرها هي ، لكنني تسمرت بالخجل الريفي الأحمق ، أتصبب عرقا حتى ذهبت وذهب العمر!
محمد إسماعيل سلامه

هل تريد التعليق على التدوينة ؟