المدونة قيد التطوير

mohamed ismael salama

عشرة أيام والكارثة على الأبواب

التعليقات مغلقة الجمعة, يونيو 21, 2013 , كتبها محمد إسماعيل سلامه

أضعت ساعات الليل في مناقشة ساخنة مع بعض الشباب والشيوخ الإخوان في القرية ، ( صوتنا كان جايب آخر البلد ) أعود لأؤكد ، نية العنف موجوده ، وسندها من جهتهم أننا كفار نحارب الله ورسوله ممثلين في مرسي والإخوان
بعض من كان يستمع للمناقشة دون ان نشعر بهم ( لأن صوتنا كان عالي جدا للأسف نتيجة الإختلاف الحاد ) خلى بي أحدهم وقال لي : إنت تمام على فكرة .

أنا هنا فقط أحذر تحذيرا جادا لكل شاب سيشارك في حملة تمرد وهذا ليس تخويفا لأني أول المشاركين ( خد بالك ) قتلك اليوم .. جهاد ، وأنت وما تحمله من أفكار ( كفر بالدين ) ومعارضتك للإخوان ( محاربة لله ورسوله ) ومعارضتك تعني أنك ( فلول .. لم تشارك في الثورة ) وأحسن الظنون هي ان تكون في نظرهم ( مجرد جاهل مُغيب ترفض فتاوي علماء المسلمين الذين هم الشيخ محمد عبد المقصود ) وفقط .

بالماسبة الشيخ محمد سعيد رسلان كافر أيضا عند الإخوان اليوم .. وكذلك مجموعه من الشيوخ انسى أسمائها لأني أحمد الله أني درست ديني جيدا ولم احتج لمن يلبس عليّ فيه حقا بباطل ولا ثواب الآخرة بتحزب سياسي لغرض اللاشيء إلا السلطة في يد غاشمه.

يعزّ عليّ أن يعتقد هذا فينا أناس منهم الصديق والقريب فلم تقف الصداقه ولا قرابة الدم حائلا دون يمين الولاء لجماعه أسأل الله أن يحط عليها ما تسحتقه من جزاء لما شاع على يديها من فرقة للناس وتمزق حتى ليتبادل الشقيقين اليوم على مائدة واحدة في بيت واحد كلمة ( يا كافر ) !!

في نظري .. العشرة أيام القادمة ، ثمة كارثة في تاريخ البلد لن يمنع وقوعها شيء في الظاهر إلا ان يكون للقدر وتدبير الله أمرا آخر والله المستعان .