المدونة قيد التطوير

mohamed ismael salama

ذكرى نجيب سرور

للتو عدت من عملي المتواضع في عشوائيات الدويقة ، لأكتشف ان اليوم هو ذكرى الشاعر والأديب نجيب سرور، وددت لو أن حالي يسمح بمرثية تليق به ، شعرا ً .. إلا انني في قمة الإرهاق ، والواقع أن حالي هذه هي أكثر ما يمكن البدء منه للحديث عن رجل عاش حالما بالمينة الفاضلة ، فأبى واقعه إلا اني يصدمه الصدمة تلو الاخر حتى انتهى مقهورا ، بعد معاناة من الظلم والإضطهاد ، جسدها في شعره واعماله الأدبية والتي أشهرها شعره الذي عبر فيه بلغة يراها الناس إباحية لكنها صادقه ومؤلمه وصادمة لمن يحسها منه ويتصور حاله وحال المثقفين وحال مصر وقتها ...


نجيب سرور قرأت أشعاره السياسية في سن متقدمة .. وسمعت بعض اعماله المسرحية بالإذاعة المصرية ، وقرأت تاريخ الرجل فلم أر فيه إلا أديبا وشاعرا .. ظُلم فانتفض وعبر بلغته التي وصلت لأعمق صدى مؤلم وصادق لها بين أجيال من المثقفين ..

ولمن أراد أن يتصور أو يبحث عن حجم الفساد وأصله في هذا البلد ، فليقرأ لهذا الرجل .. بتجرد .. وسيجد الكثير من الإجابات لما نحن فيه والذي ما هو إلا امتداد .. لما بدأ هناك .. مع نجيب .. وغيره ..
يا عم سيبك بقى
قوللي كلام ينفع
وكس ام الشَّرف
نفّعني واستنفع
****
 نجيب سرور

الخميس, أكتوبر 24, 2013 / أضف تعليق …

هل تريد التعليق على التدوينة ؟