المدونة قيد التطوير

mohamed ismael salama

سألتها بود عن حالها, فسألتني «بقلق» عن عمري!

الاثنين, فبراير 03, 2014 / أضف تعليق …

هل تريد التعليق على التدوينة ؟