المدونة قيد التطوير

mohamed ismael salama

لوسي آرتين

أضف تعليق الخميس, يوليو 06, 2017 , كتبها محمد إسماعيل سلامه


لوسي آرتين ، راقصة مسيحيه اتمسكت بفضيحه مع المشير أبو غزاله ، وقفشوها مع قاضي ، ثم اتضح بأن لها علاقات جنسيه بكل من :
1- وزير الدفاع والإنتاج الحربي المشير أبو غزاله.
2- اللواء حلمي الفقي ، مدير الأمن العام بوزارة الداخليه.
3- اللواء فادي الحبشي مدير عام المباحث الجنائية.
4- أربعة قضاة وتم ضبطها مع احدهم في وضع مخل بسيارة، ثم اتضح أنه "رئيس محكمة".
5- د.مصطفى الفقي (سكرتير الرئيس مبارك للمعلومات).
6- الدكتور زكريا عزمي


وكانت هذه المرأة تعرف معلومات عن رئاسة الجمهورية وتحركات عن الرئيس نفسه أكثر من جهاز المخابرات نفسه ..
في هذه الفترة ، كانت مصر في عهد مبارك تستطيع التغلب على كل مشاكلها وديونها وكان يسمح لها بذلك السلام مع اسرائيل والإنفتاح مع الغرب الذي قام به السادات وفصلها عن الجسد العربي وتجاهلها لكل مشاكل افريقيا وابتعادها عن جيرانها ومشاكلهم إلا أننا لو دققنا النظر لوجدنا جميع قيادات البلد من جيش وشرطة وقضاء ورجال أعمال كانوا جميعهم منشغلين بأحضان النسوان والراقصات وكل فضائحهم منشورة ومعروفه ونحن نذكر بعضها وقت حدوثها لكن الشعب المصري دائما ، ينسى.
( وانا بس بفكر الناس اللي عامله اصحاب الدبابير آلهه على الأرض وكل من سواهم رجاله ورق مالهاش لزمه ومتعرفش المسؤليه ، وشعب جاهل في شبه دوله ، بفكركم الرجاله العظام دول، بيعملوا ايه من وقت آخر حرب حقيقية فاجئهم بيها العسكري المصري الغلبان بشجاعه وبساله ورجوله كانت هتنفي اسرائيل من الوجود وتم ايقافه بمؤامره اسمها كامب ديفيد وتحجيم انتصاره والإلتفاف عليه بمعاهده لا يقبل بها المهزوم لا المنتصر )

لوسي آرتين .. راقصه واحده .. أسقطت دوله كامله متمثله في وزير دفاع وقيادات جيش وقيادات شرطة وأصحاب مناصب حساسه ومراكز قوى في "شبه الدولة" التي ما كنت شبه دوله إلا من وقت إسنادها لأشباه الرجال.
اقرأوا التاريخ ..

هل تريد التعليق على التدوينة ؟